من هنا بدأت البرمجة

في المرحلة المتوسطة أرسلنا الأستاذ عبدالرحمن الربعي إلى معمل الحاسب الآلي في مدرستنا المجمع من مرحلتي المتوسطة والثانوية لذلك كان هذا المعمل، بدأت في استخدام الحاسب الآلي لأول مرة حيث كنت بالسابق أتعامل مع أجهزة إلكترونية بسيطة مثل كمبيوتر صخر وكمبيوتر العائلة والذي يحوي العديد من الألعاب البسيطة. وكان لدي آلة كاتبة وكنت أكتب فيها دائماً وتعلمت منها الكثير. كان نظام التشغيل في المعمل حينذاك وندوز 3.11 وكتبت اسمي في الكاتب العربي ويقابله في زمننا هذا برنامج وورد Word وكان هناك زر اسمه إلغاء الأمر والذي توقفت عنده كثيراً. وفي نهاية المرحلة المتوسطة أشترى والدي أول كمبيوتر في حياتنا وكان يحوي على نظام تشغيل نفسه 3.11 وقمنا بالتعلم عليه والذي كان صعباً في بدايته حتى بدأنا بالتعامل معه بشكل جيد، وبعد فترة ظهر نظام التشغيل الجديد وندوز 98 ومن أجل الدخول على الأنظمة السابقة كنا نمر بنظام التشغيل DOS ونكتب أمر win وهي الأحرف الأولى من نظام التشغيل windows.

 

بدأنا المرحلة الثانوية وبدأت بتعلم مادة الحاسب الآلي وقام بتدريسنا عدة معلمين لم يكن متحمسين بالدرجة المطلوبة ولكن أتى لنا معلم الحاسب الأستاذ محمد علي والذي عمل مع عدة جهات منها الشركة العالمية للتدريب وإدارة التعليم متعاوناً في القصيم والباحة وبعدها أنتقل إلى شركة الجميح مبرمجاً حتى هذه اللحظة، ومازلت على تواصل معه، والذي أثر في حياتي الحاسوبية وبدأت أتغير للأفضل بدأنا تعلم أساسيات الكمبيوتر وبدأت أقتني مجلة “عربيوتر” وكنت اقرأ عن كارثة عالمية بسبب نظام التاريخ في أجهزة الحواسيب وأنه ستتأثر السجلات القديمة وذلك لأن هناك خانتين فقط للسنة الميلادية وهي تسمة بمشكلة الألفية، وقامت الشركات والأجهزة الحكومية العالمية بتدارك الوضع وحل هذه المشكلة. ولقد كنت أتابع الصحف والإعلام حتى تم تجاوزها بنجاح وظهر نظام التشغيل الجديد مليونيوم وهو تحدي من شركة مايكروسوفت للخروج من أزمة الألفية والخروج من الأعتماد على نظام التشغيل DOS.

 

بعد تقدمنا بالدراسة في المرحلة الثانوية بدأنا بالدخول على البرمجة باستخدام كيو بيسك Qbasic وهي عبارة عن برنامج يعمل على نظام DOS من خلاله نستطيع إعطاء الحاسب أوامر وتنفيذها مثل إنشاء متغيرات وإسناد الأرقام والحروف وإجراء العمليات الحسابية والمنطقية عليها وإجراء الاختبارات IF عليها لتنفيذ أمر من أمرين. كانت مادة محببة ووفق الأستاذ محمد علي في عرضها حتى فهمت أساسيات البرمجة من هذا البرنامج. ودرستها للمرة الثانية في جامعة الملك سعود عندما كنت أدرس فيها لدى الدكتور أحمد علام ، والذي أخبرني بأنني علمته كيف يضع الأسئلة، وذلك عندما وضع في الاختبار سؤال يطلب مننا كتابة برنامج ينتج أحداثيات (x,y) على ثلاث أسطر، وقرأت السؤال ووجدت فقط أنه يريد النتيجة، مع العلم أنها في المنهج تحتاج إلى أربعة أواراق على الأقل. في حلي فقط استخدمت أمر Print ووضعت ما يريد بين علامات التنصيص وكتبت ملاحظه في آخر الحل بأنه عند تنفيذ هذه الأوامر سوف تظهر النتيجة كما طلب.

 

بعدها أنتقلت إلى كلية المعلمين بمحافظة الرس وبدأت بتخصص الحاسب الآلي ومررت بعدد من الأكاديميين، حتى وصلت للدكتور ماهر والذي كان يتعلم أكثر مما يعلم، حتى من سوء الحظ بأنه مشرف مشروع التخرج بعد أن أضاع رئيس قسم الحاسب حينذاك موضوعي والذي حرصت بأن يكون برمجة موقع ويب باستخدام لغة HTML بعدما تعلمتها عند الدكتور محمد علي القط والذي كان له الفضل في كثير من تقدمي في هذا التخصص والبرمجة.  الدكتور ماهر قام بتوزيع فريق العمل على شكل أفراد بحيث كل فرد يقوم بعمل مشروع مستقل، وطلب مني مشروع برمجي يحتوي على قواعد بيانات واستجابة وهي عبارة عن بوابة تسجيل إلكترونية للمتقدمين للكلية، كان تحدي كبير وصعب في نفس الوقت لأنه لم يكن لدي الصورة الواضحة في هذا النوع من البرمجة، استعنت بصديق لي بجدة وقام بإنجاز المشروع بمتابعة مني وقمت بتسليمة في نهاية المدة بدون المراجعة الدورية للدكتور، وتم قبول مشروعي بعد أن طلب ماهر بالتعديل عليه لأنني قمت بتسليمه له ورفض وقال يجب أن يكون المشروع يحتوي على شروط خاصة لكل قسم، لكن في نهاية الأمر تم قبول مشروعي من لجنة المناقشة وهم الدكتور محمد علي القط والدكتور وسيم والدكتور ماهر الأزرق والذي كان يتعمد إحراجي أمام لجنة المناقشة وقمت بتبرير عدم مراجعتي الدورية له فقط للتفرغ والتركيز على المشروع.

 

عزمت على تحدي إنجاز المشروع بنفسي ولكن بطريقتي وقمت بجمع كافة المعلومات والأوامر التي أحتاجها حتى قمت بالتعلم الذاتي حتى وصلت لدرجة مرضية وقتها وقمت ببرمجة أنظمة مختلفة منها ما يخص أدلة الهواتف وتنظيم ورديات معدات ثقيلة والسوق الإلكتروني ، والتعليم الإلكتروني وإنشاء منتدى من الصفر، وقمت ببرمجة أنظمة تسمح باستقبال مشاركات المتسابقين على مستوى محافظة الرس ضمن حملة كلية التقنية “هوايتك مهنتك” والعديد من الأنظمة المختلفة ولقد بعت من نتاجي على العديد والحمدلله وصلت لدرجة مرضية للغاية. هذا التحدي جعلني أركز على هدف وهو أن أصبح مبرمجاً ولقد قابلت الأستاذ عبدالله عيد الحاصل على شهادة الزند العالمية في البرمجة بلغة PHP في مكة المكرمة.

 

وشاركت في منتديات متخصصة في هذا المجال وقمت بحل الكثير من المشاكل البرمجية، كنت مهتماً في هذه البرمجة حتى بدأت تأخذ وقتي كثيراً وبعدها بدأت التوقف وذلك حفاظاً على الجو العام والخاص بي وحفاظاً على الجو الأجتماعي لأن البرمجة كانت تسرق الكثير. لكن هذا لا يعنني أنني توقفت نهائياً. بدأت باستخدام أنظمة ذكية في إنجاز المهام وإدارة الأعمال في مدرستي ونادي الحي الذي أنتسبت إليه مؤخرا. لست متحمساً للمشاركة في هذا النادي ولكن كانت مبادرة مني للبحث عن المستفيدين وإعطاءهم شيء مما تعلمته في مجال البرمجة وغيرها. لكن وجدت الجميع يحب كرة القدم “كرة اللستك” .

 

ومن الأنظمة التي استخدمها في أتمة الأعمال نظام Appgini ونظام wordpress وصانع المحتوى المرئي filmora وصانع صفحات الهبوط mobirise وقواعد البيانات Mysql والذي لم يخذلني يوماً في الحفاظ على بياناتي وصفها أمامي عندما أحتاجها. وهناك البرامج الكثيرة والتطبيقات. وسوف أحاول كتابة الأنظمة التي قمت ببرمجتها والتي أتذكرها :

  • برنامج أدلة الهواتف لمستشفى الرس العام (تطبيق أكاديمي)
  • برنامج المسابقة والسحوبات لبرنامج هوايتك مهنتك
  • برنامج إدارة واردات المعدات الثقيلة
  • برنامج التعليم الإلكتروني
  • برنامج الأختبارات Exam
  • برنامج التسوق الإلكتروني
  • برنامج سجل زوار
  • برنامج حواري منتدى
  • برنامج صانع الصفحات
  • برنامج إدارة المحتوى
  • برنامج إدارة الفواتير
  • برنامج إدارة حسابات القبيلة
  • برنامج إدارة الجداول المدرسية
  • برنامج لإدارة البيانات ونقلها من مكان إلى آخر (برنامج خاص)
  • برنامج إدارة المحتوى لمدرسة
  • برنامج أرشفة
  • برنامج برو لإدارة النادي
  • برنامج إدارة السلوك

 

وأعمل حالياً على تطوير نظام إدارة حسابات القبيلة وعلى نظام إدارة المخازن لشركة الكهرباء، الرحلة لم تنتهي ولكن على قناعة بأن المستفيد لا يهمه ما يحدث في الخلفية Back End ولكن يهمه ما سيظهر وهذا ما أسعى له في إنتهاز الفرص والعمل بسرعة من خلال أنظمة صممت لهذه الأغراض.

 

1 أفكار بشأن “من هنا بدأت البرمجة”

  1. ماشاء الله عليك استاذ وافي شدتني القصه انها شيقه وكانت متسلسله وعند قراءة اولها يجعلك متشوق للنهايه القصه
    دائما انت متميز في طرحك في مجالك لك جهود تشكر عليه في عملك واعرفك جيدا الكل حريص على العمل والاستفادة من امكانيات في التقنية

    نتمتى لك داوم النجاح٫٫٫٫

    تقبل تحياتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *